المحرر موضوع: إعلان مهم لإخوتنا المهاجرين في سوريا .. وخصوصا حاملي طلبات اللجوء نحو كندا  (زيارة 1188 مرات)

naseer alsnaty

  • المدير
  • عضو مشارك
  • *****
  • مشاركة: 64
  • إذا خفتَ لا تَقُلْ .. وإذا قلتَ لا تخَف
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • موقع القديسين
تحية باسم الرب يسوع وبعد ...
في البداية أرغب بأن أُقدم كلمات التشجيع والشُكران لكُل من يعتني بشعبنا المسيحي المُهاجر في سوريا ، من حكومات وجمعيات إنسانية ودينية .. وأُصلي إلى  الله أن يحفظ الجميع .
ثانيا : كندا ... كدولة كافلة لمئات العراقيين عن طريق الكفالات الكنسية والخُماسية .. أعلنت وتُعلنُ في كُل مناسبة نلتقي فيها الوزير .. أنها لن تترك العراقيين أينما ذهبوا . وفي آخر اجتماع أُممي أعلن الوزير : إن مصير العراقيين في سوريا هو أولوية حاسمة للحكومة ونجد هذا في الويب السايت الخاص بوزارة الخارجية الكندية .. وقد لُوحظ حركة سريعة ومتواترة لموظفي السفارة الكندية والأمم المتحدة في الشهرين الآخرين ، لخدمة شعبنا المسيحي في سوريا .
 
السؤال الأول : وقد يقول قائل : أنا شخص موجود في سوريا .. واحمل أوراق تُثبت إن لديَّ مُعاملة كنسية أو خماسية مثل رقم الفايل ( أو أن هذه المُعاملة هي قادمة في الطريق من كندا أي ما تزال في كندا بمدينة وينيبك الكندية ) .. فإن توجهت نحو الأردن أو لبنان ، فماذا سيكون مصيري ؟
الجواب :  تعتبر الحكومة الكندية .. الأردن ولبنان .. كمناطق لجوء أيضا لشعبنا المسيحي ودليلُ هذه وجود الآلاف من المهاجرين العراقيين هناك . وانتقالك إلى الأردن أو لبنان .. لَم ولَن يُشكل أي عائق لقدومك نحو كندا ( ما عدا بعض التأخير لهذه المعاملة ) .
وعند ذهابك إلى .. الأردن أو لبنان .. عليك مراجعة مبنى الأمم المتحدة فورا .. وأعلام السفارة الكندية بقدومك وأنت تحمل كافة أوراقك الثبوتية .
 
السؤال الثاني : أنا عراقي في سوريا وأحمل أوراق لجوء إلى كندا .. وغير قادر على التوجه إلى الأردن أو لبنان ( بسبب إغلاق الحدود .. أو لأسباب أخرى ) فهل استطيع التوجه إلى العراق ومن بعد هذا أقوم بدخول إحدى هاتين الدولتين .. الأردن أو لبنان .
الجواب : بالطبع نعم .. ولكن بشرطين
1 _ أن لا تكون مدة أقامتك بعد الرجوع من سوريا إلى العراق لفترة طويلة .. أي ليست طويلة الأمد  في العراق ، تُقاس بالأسابيع أو الشهور  .
2 _ أن تُقنع السفارة .. مِن أنَّ رجوعك كان لأسباب أمنية .. وان لم تدخل إلى المُدن بل بقيت مُستترا ( خائفا ) في أطراف المدن ( الأرياف ).. تنتظر فرصة الهروب مُجددا من الوضع الأمني .
 
السؤال الثالث : هل أثرَّ الوضع السياسي على مسيرة اللجوء الإنساني في الشرق الأوسط ؟
الجواب : بالطبع نعم .. فتركيا ترفض كل المعاملات ما عدا مُعاملات الأمم المتحدة ( وهذه سياسة )، ولهذا نُهيب بمهجرينا بعدم الذهاب إلى تركيا في الوقت الحالي  .. سوريا تتدهور أمنيا  ، ونتيجة هذا التدهور هو إغلاق عشرات السفارات ( وهذه سياسة أيضا ) .. ولكن وجود دول مُستقرة إقليميا كالأردن ولبنان ، سيشكل ملاذاً آمنا لمهجرينا الموجودين هناك .
مع أُمنياتي بسلامة الجميع .. وصلاتنا للعذراء مريم لتُخلصنا من ويلات الحروب هذه .. وشكري الجزيل لموقع عينكاوة ( موقع المهاجرين والمٌتألمين ) الذي يجمعنا ويُسهم في تواصلنا المسيحي والإنساني .


الاب سرمد يوسف باليوس راعي كنيسة القديسين بطرس وبولس في فانكوفر
« آخر تحرير: تàهàèز 23, 2012, 03:42:44 pm بواسطة naseer alsnaty »
ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله و خسر نفسه

فراشة المحبة

  • مشرف عام
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 1092
    • مشاهدة الملف الشخصي
معلومات مفيدة جدا
تنمنى من الجميع الاستفادة
ويارب يوفق الجميع


شكرا الك

 ♥ ♥ عندما تعجز النفس عن لقاء من تحب فأنها تشتاق لهم لكن بصمت مؤلم ♥ ♥